الأربعاء , أبريل 26 2017
zh-hansrupt-ptkojaitidfresendear
الرئيسية / التقييمات / تقييم EmpathP لـ ثHatsune Miku V4X

تقييم EmpathP لـ ثHatsune Miku V4X

لقد دبّ الحماس في الكثير من المعجبين مع الانطلاقة الحديثة لهاتسوني ميكو V4X  ولهذا نقدم لكم اليوم تقييماً من المنتِجة EmpathP. هاهو تقييمها في الأسفل:

z20160708_00002

 

مع انطلاقة هاتسوني ميكو V4X إلى عالم المسارح والأغاني، أود أن أشارككم رأي بقدراتها الإنكليزية، وكذلك بهذا السوفتوير بشكل كامل. وأبقوا في أذهانكم أنني سأعلق على عملية إنتاجها ضمن ما أعرفه ولا أضمن أنه الوقائع الفعلية. سأبدي تعليقاتي على أنها تكهّنات من شخصٍ أصبح يعمل الآن في يإنتاج الفوكالويد الإنكليزيين للشركات الغربية، بعد أن كان يعمل مع هذا السوفتويرلعدة سنوات كمنتِجٍ للموسيقا.

بدايةً، إن جودة ميكو مقبولة. إنها ليست عظيمةً ولا حتى مذهلة، لكنّها جيدة. إنها الجودة التي أصبحت أتوقعها من كريبتون فيوتشر ميديا، وهو أمر جيّد. لم تذهلني ميكو الجديدة، لم تقدّم شيئا جديداً، ولم تأتِ بميّزات جديدة تتألق بها بين إصدارات الفوكالويد الجديدة التي صدرت هذا العام. لقد كانت كما توقعت بالضبط: تحديث جيد ليتبع ميكوV3 ببعض التسجيلات الجديدة، الميزات الحديثة، وتطويرات للفظها السابق.

ولكن لدي مشكلةٌ حقيقيةٌ فيما يتعلق بعملية تسجيلها. لربما أكون مخطئةً بالكامل، لكن يبدو لأذني أن كريبتون تقوم بتسجيلاتها بأسلوب ثنائي “ستيريو” بدلاً من فردي “مونو”. كل الشركات الغربية التي عملت معها تسجل أصوات الفوكالويد بأسلوب “مونو”. هذا يسمح بإعطاء صوت أوضح وضجة أقل في الخلفية، كما يجعل الصوت أكثر مركزيةً. أكره أن أقول هذا، ولكن إذا كانت كريبتون فعلاً تقوم بتسجيلاتها بأسلوب “ستيريو” فابعتقادي هذا يؤثر على جودة المنتج النهائي. إنها ليست مشكلةً كبيرةً يمكن لأي شخص ملاحظتها، لكنها كبيرة بما يكفي لألاحظها أنا. لكن أبقوا في أذهانكم أن كل هذه تكهّنات، وليس لدي أي دليل على كلامي سوى سمعي.

فيما يخص نطقها، يجب أن أكون صريحةً بشكلٍ كامل: ما زالت مثقلةً بلكنتها.الآن لم تعد بالسوء الذي كانت عليه مسبقاً، ميكو V3 كانت لكنتها اليابانية أشد وضوحاً. لكن بالمقارنة مع بنوك الصوت الأخرى من إنتاج كريبتون، مازال لفظ ميكو وبلاشك صعباً على الفهم. لكن هذا ليس شيئاً سيئاً بالكامل، فكل بنك صوت له خصائصه وميزاته، وحقيقة أن ميكو لها لكنة ثقيلة هي ما يميزها. وكما قلت مسبقاً، تطورات هائلة طرأت على لفظها. علي أن أعترف، لم أكن أتوقع تحسناً أكبر من هذا فيما يخص لكنتها. في حقيقة الأمر، تم تأمين صوت ميكو من امرأة لا تتحدث الإنكليزية. من المستحيل لأي شخص أن يتوقع من بنك صوتها الإنكليزي أن يكون بمستوى الشركات الغربية التي تتاعمل مع مي أصوات يتحدثون الإنكليزية بطلاقة.

قد يكون الفوكالويد “يوهيولويد” وبنكي صوت الإنكليزي والياباني مثالاً جيداً للمقارنة. تم صنع يوهيولويد باستخدام عينات من صوت المغني “يوهيو”. يوهيو هو نجم روك سويدي الأصل، لكنه أقد أتقن اليابانية بطلاقة. لكن طلاقته في اليابانية لا تعني أن لديه لكنةً يابانيةً طبيعية. وهكذا فقد ظهرت لكنته الأصلية في بنك الصوت الياباني الخاص بـ”يوهيولويد”. النتائج لم تكن سيئة، بل وبرأيي كانت جذابة للغاية. لكن المنتِجين اليابانيين قادرون على سماع لكنته، وتبدو واضحةً بالنسبة لهم. بل ولم يسلم بنك الوصت الإنكليزي الخاص بـ”يوهيولويد” من اللكنات، فظهرت لكنته السويدية (والتي تكاد لاتظهر حين يغني المغني السويدي) شقت طريقها وظهرت في التسجيلات بسبب طريقة صناعة بنوك الصوت. وهكذا، فيما يتعلق بميكو V4X ،أشعر أنها تحديث لائق لميكو V3، وبنك صوت جذّاب بشكل عام. أكنت لأنصح بها لمن هم مبتدئون في صناعة أغاني الفوكالويد الإنكليزية؟ بصراحة لا، إنها مازالت يابانية بشدة، وأكثر ما تتألق حين تغني باليابانية. لكني سأنصح بها لمستخدمي الفوكالويد الخبيرين، ومن يودّون تجربة شيءٍ جديدٍ وتوسيع آفاقهم. أنا مسرورةٌ لأنني منتحت فرصة استخدام السوفتوير الخاص بها، وممتنةٌ للغاية لأن كريبتون تتواصل أكثر مع العالم الغربي فيما يتعلق بإصداراتهم الجديدة.

شكرٌ خاصٌ لـEmpathP لسماحها لشبكة أخبار الفوكالويد بنشر هذا التقييم.

لمزيد من الممعلومات عن EmpathP وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، اضغط هنا.

عن cuteberry